التحديات الأمنية في قطاع الفنتك

Nov 15,2023
التحديات الأمنية

في عصر الثورة الرقمية يُعتبر قطاع التقنية المالية (فنتك) أحد أبرز المجالات التي تشهد تحولًا جذريًا، مواكبًا للابتكارات الناشئة وتغير توقعات العملاء. ومع ذلك، مع كل قفزة تقنية تأتي تحديات أمنية متزايدة تهدد بتعطيل التقدم وتقلل ثقة المستهلكين.  

من الهجمات الإلكترونية إلى اختراقات البيانات مما يجعل الشركات الناشئة في مجال الفنتك تواجه عقبات كبيرة تتطلب توجهًا استراتيجيًا مرنًا للحفاظ على أمان معلوماتها وأصولها. 

 في هذا المقال، نتناول عشر خطوات مدروسة وفعالة يمكن للشركات الناشئة تبنيها لمواجهة هذه التحديات الأمنية والحد من المخاطر وتعزيز الثقة بين المستخدمين في قطاع الفنتك

استراتيجيات للتغلب على التحديات الأمنية

التحديات الأمنية

التشفير المتقدم 

في ظل التحديات الأمنية المتزايدة، يبرز التشفير المتقدم كدرع حصين للمعلومات الحساسة، خاصةً في عالم الفنتك حيث تعد البيانات المالية للمستخدمين من أثمن الأصول، واستخدام تقنيات التشفير الحديثة يُعتبر خط الدفاع الأول والأساسي في حماية هذه البيانات من الاختراقات والتهديدات السيبرانية.

 

التحقق متعدد العوامل(MFA) 

يعد التحقق متعدد العوامل إستراتيجية أمنية حيوية تضيف مستويات متعددة من التحقق قبل منح الوصول، مما يعزز الدفاعات ضد الوصول غير المصرح به. يتجاوز هذا النظام الاعتماد على كلمات السر فقط، مُدمجًا مع رموز التحقق الزمنية التي يتم إرسالها إلى الهاتف المحمول أو استخدام عوامل تحقق بيومترية مثل بصمات الأصابع أو التعرف على الوجه. هذه الطبقات المتعددة من الأمان تُقلل بشكل كبير من احتمالية الاختراقات الأمنية وتحافظ على سلامة البيانات المالية الحساسة.

 

الأمن السيبراني 

الاستثمار في الأدوات السيبرانية المتقدمة يُعد خطوة ضرورية لأمن الشركات في عالم الفنتك، حيث توفر أنظمة الكشف عن التسلل وبرمجيات مكافحة الفيروسات حماية مستمرة من خلال رصد الأنشطة المشبوهة والتدخل الفوري لمنع الهجمات. هذه الأدوات ليست فقط درعًا ضد الهجمات الخارجية، بل تُعزز أيضًا الثقة بين العملاء بأن أموالهم وبياناتهم في أمان. 

 

التحديثات المنتظمة 

الحفاظ على تحديث البرمجيات والأنظمة الأساسية لإغلاق الثغرات الأمنية التي قد تستغلها البرمجيات الخبيثة. 

 

التدريب والوعي الأمني 

تثقيف الموظفين والعملاء عن أفضل الممارسات الأمنية يُعتبر جزءًا حيويًا من استراتيجية الأمان الشاملة لأي شركة في قطاع الفنتك. من خلال توفير التدريب المنتظم والمعلومات الحديثة، يمكن تمكين الأفراد من التعرف على التهديدات الجديدة وكيفية التصرف بأمان، مما يقلل من مخاطر الهجمات السيبرانية ويساهم في بناء بيئة أكثر أمانًا للمعاملات المالية. 

 

الاستجابة للحوادث 

وضع خطة استجابة للحوادث محددة توضح الخطوات اللازمة في حالة وقوع خرق أمني. 

 

التعاون مع المختصين 

العمل مع الشركات الأخرى في القطاع لمشاركة المعرفة وأفضل الممارسات والتحذيرات من التهديدات. 

 

الامتثال للوائح والمعايير الدولية 

الالتزام بمعايير مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) ومعيار أمان بيانات صناعة بطاقات الدفع (PCI DSS) يؤكد على تطبيق الشركة لأفضل الممارسات في حماية البيانات الشخصية والمالية، مما يساهم في تقوية البنية التحتية الأمنية ويحمي من المخاطر القانونية والمالية. 

 

التحليلات السلوكية 

استخدام التحليلات لمراقبة السلوكيات الغريبة التي قد تشير إلى محاولات احتيال أو تسلل. 
 

التأمين السيبراني

يمثل شبكة أمان أساسية للشركات الناشئة في قطاع الفنتك، فهو يوفر حماية مالية ضد الخسائر التي قد تنجم عن الاختراقات الأمنية والتهديدات السيبرانية ومن خلال سياسات التأمين المصممة خصيصًا للتحديات الرقمية، تستطيع الشركات تخفيف العبء المالي الناتج عن حوادث الأمان، مما يسمح لها بالتركيز على استمرارية العمل وإعادة البناء بعد الهجمات. 

 

في الختام، تُعد الحصانة الأمنية لشركات الفنتك الناشئة أمرًا لا غنى عنه في عصر تتسارع فيه وتيرة الابتكارات التقنية والمخاطر الأمنية على حد سواء. من خلال تبني استراتيجيات شاملة تتراوح بين التحقق متعدد العوامل والامتثال للوائح، وصولاً إلى التأمين السيبراني، يمكن للشركات ليس فقط تعزيز دفاعاتها ضد التهديدات المحتملة، بل وكذلك تقوية موقعها التنافسي وبناء بيئة مالية رقمية آمنة وموثوق بها والنجاح في مستقبل عالم الأعمال الرقمي. 

مواضيع أخرى