هل التدريب مهم للشركات والمتدربين؟

هل التدريب مهم للشركات والمتدربين؟

 هل التدريب مهم للشركات والمتدربين؟

العديد من الشركات تعمل على توظيف جزء من وقتها واستثماراتها في مجال البرامج التدريبية والتدريب الداخلي للطلاب وحديثين التخرج والباحثين عن فرص عمل، غالبية الشركات، خاصةً الشركات الصغيرة والمتوسطة لديها العديد من المهام التي يجب إنجازها إلا أن عدد الموظفين لا يكفي للقيام بذلك في الوقت المطلوب. لذلك يوجد الكثير من أنواع التدريب المختلفة التي تقدمها الشركات والمؤسسات التعليمية بهدف تنمية معارف موظفيها ومتدربيها و تطوير مهاراتهم اللازمة التي تلائم العصر الحديث، في بعض الأحيان قد تستعين الشركات و المؤسسات الخاصة بمتدربين في القطاع الخاص بالمؤسسة و الشركة لهدف تحسين و تنمية و تطوير مهارات المتدربين و تمكين الموظفين من أداء مهامهم اللازمة.

1- لماذا تحتاج الشركات متدربين؟

لماذا تحتاج الشركات متدربين؟

تتعاقد الشركات والمؤسسات من جميع الأحجام والشركات مع بدلاء لاسترداد مهمات التجارة والعاملين الحاليين. يسمح التدريب الداخلي للشركات بالمساهمة في قادة وموظفي المستقبل. يمكن للمتدربين تولي مهام منخفضة المستوى، مما يوفر الوقت للزملاء للتعامل مع أعمال أخرى، على الرغم من حقيقة أن المزيد من التدريبات الداخلية تقدم حاليًا واجبات تتجاوز الواجبات الرسمية. يمكن لأصحاب العمل الحصول على ميزة من توظيف المتدربين أو إنشاء برنامج تدريب داخلي أوسع. يضيف المتدربون أيضًا منظورًا جديدًا لأي عمل أو شركة، وفي نفس الوقت يزيدون من إنتاجية العمل. لذلك تحتاج أي شركة أو مؤسسة إلى تتبع تقدم المتدربين لديها والتأكد من تزويدهم بأفضل تدريب وإشراف ممكنين لتحقيق أهداف العمل

 

فيما يلي خمس فوائد رئيسية يمكن الحصول عليها من المتدربين:

  • قوة عاملة أكبر

يعتبر المتدربون مساعدة مهمة وقيمة للعاملين والموظفين الحاليين، حتى لو كانت المهام التي يتم تكليفهم بها ذات مستوى مختلف من المسؤولية والإنجاز. من خلال القيام بمهام كمتدرب، يمكن للزملاء الآخرين السعي وراء المشاريع المتقدمة أو الإبداعية. كمتدرب، قد تتوقع مهام أو مهام تساعدك على معرفة المزيد عن الشركة أو المؤسسة وكيف ستتمكن من العمل مع موظفين مختلفين في مشاريع أو حملات أو أبحاث مختلفة. لذلك تخضع معظم التدريبات للإشراف للمساعدة وتزويدهم بالنقد على عملهم.

  • مرشحون لدور وظيفي جديد

في كثير من الأحيان تجد الشركات نفسها في حيرة عندما يتعلق الأمر بالموظفين الجدد، ما إذا كانوا سيتمكنون من إنجاز المهمة أم لا. يوفر المتدربون فرصه يمكن لأصحاب العمل اختبارها. من خلال منحهم مهام معينة، قد يتضح لصاحب العمل أن هذا المتدرب يمكن أن يكون أكثر ملاءمة لدور وظيفي معين بناءً على النتائج او قد لا يتضح ما إذا كان الموظف مناسبًا لوظيفة ما حتى تقوم بتعيينه، ولكن مع المتدربين، تتاح لصاحب العمل الفرصة لاختبار مهارات معينة و اداء المهام لمعرفة ما إذا كان المتدرب مناسبًا للوظيفة أم لا. نظرًا لأن المتدرب يقضي بعض الوقت مع الشركة، فإن هذا يسمح للشركة بتقييم التجربة بأكملها قبل التوظيف الرسمي للمتدرب.

  • منظور جديد

يقدم المتدربون منظورًا جديدًا في أعمال الشركة ويمكنهم مشاركة الأفكار حول الإستراتيجية والخطط والسياسات والمشاريع والمزيد. بصفتك متدربًاً، يمكنك أن تكون جزءًا من جلسات العصف الذهني والاجتماعات وتقديم اقتراحات جديدة لقادة الشركة أو التدريب الداخلي والمشرفين. يمكنك المساعدة من خلال إعطاء استراتيجيات وتقنيات جديدة للشركة أو المنظمة في المجال الوظيفي الذي اخترته من خلال التعليم والخبرة والمعرفة. ومع ذلك، مع الاستخدام المتزايد للمتدربين على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنهم تقديم حلول أو فرص جديدة في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم المزيد من الأفكار الإبداعية.

  • شهره اعلاميه

يمكن للشركات التي تقدم التدريب الداخلي أن تنشئ أو تنمي شبكتها مع الجامعات والكليات والمجتمعات أو المنظمات المختلفة.

يعد التدريب أيضًا طريقة رائعة لمنح موظفيك فرصة للتواصل مع المتدربين. ايضاً توفر فرصة التواصل هذه لموظفيك فرصة رائعة للالتقاء والإشراف والعمل مع مجموعة متنوعة من الأشخاص في بيئة مُنجزة.

ويمكن ايضاً أن تؤدي فرصة التواصل هذه إلى ترقية أو حتى وظيفة جديدة. لذلك أنت تبحث عن موظفين يمكن أن يكونوا قادة ومستعدين للعمل الجاد. ولذلك سيضمن تعيين المتدربين أنك تحصل فقط على أفضل الأشخاص لمؤسستك.

2- لماذا تصبح متدرب؟

لماذا تصبح متدرب؟

هناك العديد من الأسباب لتصبح متدربًا. قد تكتسب المعرفة والخبرة التجارية الأساسية، بغض النظر عن المجال التي تتدرب فيها، وغالبًا ما يكون التدريب الداخلي هو نقطة البداية لمهنة ناجحة من خلال تحفيز اهتماماتك ومعرفتك من خلال المشاركة في العالم الحقيقي. سواء كنت طالبًا جامعيًا أو تتطلع إلى دخول مجال وظيفي جديد، فإن التدريب الداخلي يعد خيارًا رائعًا لاكتساب المهارات المهمة المرتبطة به.

ستوفر برامج التدريب للمتدربين ما يلي:

  • الخبرة

يوفر التدريب الداخلي صلة بالشركة وخبرة واقعية لوضع سيرتك الذاتية المهنية. يسهل الانتقال من تجربة الحياة الجامعيه إلى العالم المهني ويسمح لك بالعمل مع أشخاص أذكياء وذوي خبرة وشغف.

  • الاستكشاف

تكتسب المزيد من المعرفة والمعرفة بمجال اهتمامك والمنظمات المختلفة للتحقيق في الإمكانيات المهنية والأماكن التي يمكنك العمل فيها. ستكون قادرًا على تأكيد الأهداف والخيارات المهنية المستقبلية أو العثور على أهداف وخيارات جديدة لم تكن على دراية بها من خلال فترة تدريب أو استكشاف مدينة أو منطقة جديدة لبرنامج التدريب.

  • تحسين المهارات

من خلال المهام والتعيينات والإرشاد لبرنامج التدريب الداخلي، ستتمكن من تطوير مجموعة مهاراتك وقدراتك وتطوير مهارات جديدة واختبار ما تعلمته بالفعل. يمكن أن تساعدك المهارات التي تكتسبها من خلال التدريب في بقية دراساتك التعليمية أو في الوظائف المستقبلية.

  • التواصل

ستتمكن من إنشاء شبكة احترافية من خلال فترة التدريب من خلال الزملاء في المكتب أو العملاء والموردين الذين تعمل معهم. يمكن أن تكون هذه الاتصالات أو الشبكات داعمة ومفيدة عند البحث عن وظيفة. أيضًا يمكن أن تؤدي جهات الاتصال هذه مباشرة إلى عرض وظيفي لك في المستقبل.

  • الدخل

معظم برامج التدريب مدفوعة الأجر، وتقدم لك تعويضًا عن وقتك وطريقة لدعم نفسك. يختلف أجر التعويض حسب المنطقة والمجال والموقع وحجم الشركة.

  • زيادة الراتب

إن إدراج خبرة تدريبية قوية في سيرتك الذاتية يمكن أن يساعد في الحصول على راتب تنافسي في بحثك عن وظيفة. يعتبر العديد من أصحاب العمل والمديرين التدريب الداخلي بمثابة تجربة للمبتدئين، والتي يمكن أن تؤثر على قوتك كمرشح للوظيفة أو أثناء مفاوضات الراتب مع أصحاب العمل.

 

ختاماً، يُعد التدريب ذا أهمية بالغة للفرد والمنشأة، لذا تعددت أوجه أهميته من نواحي عدة كما ذكرنا ، و يعد احد أدوات التغيير و التطوير المستمر في قدرات الفرد و معلوماته و أفكاره حتى يكون على استعداد تام لمواجهة الاحتياجات المستقبلية و متطلبات الحياة الوظيفية.