كيف تعمل على تطوير القائد الذي في داخلك؟

Sep 21, 2022

القيادة

 تأتي القيادة بأشكال مختلفة ويعمل القادة بدرجات متفاوتة من التطور، يمكن اعتبار هذا التسلسل الهرمي بمثابة سلم للقيادة، والتقدم فيه عملية طويلة تتطلب تعلم الانضباط الذاتي، وكيفية تحديد أولويات المهام وكيفية غرس كل عمل بنزاهة ورؤية خالصة.

 

أهم ٩ دروس لتطوير القائد الذي في داخلك

 في كتاب "تطوير القائد بداخلك" الذي أعده المؤلف جون سي ماكسويل حيث تتعلم كيف يمكنك تطوير سمات القائد العظيم في داخلك والمساهمة في تنمية الأفراد والمنظمات. 

في هذه المدونة سنناقش أهم ٩ دروس تضمنها الكتاب ويمكنك الاستفادة منها في تطوير الشخصية القيادية بداخلك وهي كالآتي:

١- فهم التعريف والمعنى الحقيقي للقيادة:

نستمر في سماع كلمة "القيادة" "القيادة""القيادة""القيادة" طوال الوقت, لكن لا تفهم حقًا المعنى العميق لها! القيادة تعني الجودة في قيادة الناس، وغالبًا ما يكون لدى القائد القدرة على التأثير على أتباعه. استناداً لقول المؤلف جون ماكسويل في كتابه حيث إن “القيادة هي التأثير" بمعنى إذا كنت لا تستطيع التأثير على الناس، فأنت ببساطة لست قائدًا! وإذا أثر عليك شخص ما، فهذا يعني أنك من أتباع هذا الشخص.

الشيء هو أن المؤثر أو القائد يتحمل مسؤولية كبيرة فـ "القوة العظيمة تأتي بمسؤولية كبيرة”، فالقيادة ليست مجرد لقب إنها أكثر من ذلك بكثير. يعتقد معظم الناس أنك إذا كنت في منصب رفيع المستوى، فأنت قائد! هذا ليس صحيحًا على الإطلاق!! لن يكون من الخطأ القول إن القيادة عادة او صفة مكتسبة..

٢- الجميع قادة، ولكن ليس كل القادة عظماء: 

عندما نقول إنه لا يمكن لأي شخص أن يكون قائداً، فهذا يعني أنه لا يمكن لأي شخص أن يكون قائداً عظيماً. لكن إذا لاحظت أن كلنا نؤثر على الآخرين بدرجات متفاوتة، يمكن لبعض الناس التأثير على ملايين الآخرين، في حين أن البعض لا يستطيع حتى التأثير على أكثر من شخصين!  أو حتى على نفسه ! إذا كان الجميع يؤثرون على الجميع، فمن هو القائد الحقيقي؟

 باستخدام قاعدة 80-20، 20٪ فقط من القادة يأخذون 80٪ من القرارات في المنظمة. عادةً ما تكون المنظمات هذه هرمية،  أي أن الأشخاص في المستوى الأدنى من المنظمة يقودهم القادة فوقهم وهؤلاء القادة يقودهم كذلك كبار القادة وهكذا. لكن هل كل منهم يستحق أن يُدعى قائد عظيم؟ ليس صحيحا، لدينا العديد من القادة، لكن القليل منهم فقط يستطيع ان يغير قواعد اللعبة.

يقول المؤلف: لكي يكون للقائد تأثير كبير، يجب على أتباعك أن يثقوا بك و بأفكارك. ولتطوير مثل هذه الرابطة، يستغرق الأمر وقتًا في بعض الأحيان، و يستغرق تطوير هذه الثقة سنوات! اي انها ليست سهلة، على القائد أن يدفع الثمن ليصبح عظيما.

٣- أتباعك مختلفين وليسوا متشابهين: 

الحقيقة هي حتى لو كنت قائداً عظيماً ، فلن يتبعك الجميع. سيكون لديك بعض التابعين الذين سيضعون أفكارك فوق أي شيء آخر ويثقون بك بشكل أعمى. في الوقت نفسه، سيكون لديك أيضًا تابعين سيظلون دائمًا مشككين في اختياراتك!

ولكن إذا كنت رائعًا حقًا، فسوف يقبلونك في النهاية كقائد لهم. النقطة هنا هي أنه ليس كل التابعين متساوين، لذلك لكسب ثقة تابعيك يمكن حل هذا غالبًا عن طريق التواصل المناسب. إذا لاحظت، غالبًا ما يكوِّن القادة العظماء وسيلة تواصل رائعة! لذلك تذكر دائمًا أنه ليس كل التابعين متشابهين.

٤- يجب أن يعرف القائد العظيم كيفية تحديد الأولويات والتنظيم:

القيادة غالباً تدور حول إدارة الأفراد، لذلك يجب أن يكون القائد قادرًا على تنظيم أهدافه وتحديد أولوياتها. عندما تقود العديد من الأشخاص، غالبًا ما يكون من الصعب الاختيار بين مجموعة كبيرة من الخيارات المتاحة لك في أي وقت، هذا ما يفصل بين القادة العظماء والقادة الجيدين! في بعض الأحيان، ما يحدث هو أن ما نعتقد أنه مهم يتبين أنه ليس بهذه الأهمية! ومعظم الناس يرتكبون هذا الخطأ، فالقادة بشر أيضًا وهم أيضا يخطئون.

يقول المؤلف: “انه ليس في مدى صعوبة عملك! ولكن كيف تعمل في ذكاء! " إذا كنت تقضي معظم وقتك في الانشغال ولا تحقق أي شيء، فأنت لست قائدًا جيدًا، فالقائد يجب أن يكون ذكيًا بما يكفي لقيادة الآخرين.

٥- يجب أن يكون القائد ذو مصداقية وجدير بالثقة:

لكي يكون القائد عظيما في عيون شعبه وتابعيه، يجب أن يكون ذا مصداقية، وهذه المصداقية تستغرق وقتاً في بنائها. يراك الناس من خلال ما أنت عليه لهذا السبب يجب ألا تتظاهر بأنك شخص آخر فقط كن حقيقيا ولا تبني ثقة زائفة.

افعل شيئًا يساعد الناس، ولن تشعر حتى بالحاجة إلى خلق الثقة بين الناس.

٦- القادة العظماء يحلون مشاكل أكبر:

ما يجعل القائد عظيما يتحدد أيضا بحجم المشاكل التي يحلها، مثال على ذلك: القائد الذي يحاول إصلاح المشكلات البيئية التي يكون لها تأثير أكبر على الناس! لماذا؟ لأن البيئة تؤثر علينا جميعًا ونهتم لأمرها! لذلك إذا تريد أن تصبح قائدا عظيما, ابحث عن مشكلة أكبر لحلها و كرِّس نفسك لحل هذه المشكلة. يحدد حجم المشكلات التي تعالجها كقائد عدد الأشخاص الذين ستؤثر عليهم، كما أن القادة العظماء غالبًا ما يكونون قادرين على التنبؤ بالمشكلات حتى قبل حدوثها.

٧- التابعون يفعلون ما يرون أن قادتهم يفعلونه:

بمجرد أن تصبح قائدًا، يبدأ الناس في اتباعك ويرون كيف تتعامل مع الأشياء! إنهم يرون ما تؤمن به وما تفعله بالفعل، فالسلطة والقيادة لها تأثير قوي على الناس! أنت لا تريد أن يتعلم منك الناس أشياء سيئة، أليس كذلك؟

لذا كن شخصًا يمكنه أن يصمم نموذجًا مثالياً وكن شخصًا يمكنهم البحث عنه. هذا لا يعني أنك تخلق شخصية مزيفة عن نفسك! لا فحاول بنفسك اكتساب السمات البارزة للقادة مثل التعاطف والمسؤولية والمصداقية وما إلى ذلك، وستكون في الطريق الصحيح.

٨- الفرق بين القادة الجيدين والقادة العظماء:

القادة العظماء لديهم رؤية واسعة! رؤية كبيرة لدرجة أنها يمكن أن تحفز الناس وتحملهم على اتخاذ إجراءات وخطوات أكبر في حياتهم. أوضح جون ماكسويل في الكتاب أن "الناس لا يتبعون الأحلام! إنهم يتبعون القائد الذي لديه حلم " على سبيل المثال، لم يؤمن الناس بحلم ستيف جوبز! لقد آمنوا بستيف جوبز الذي كان يحلم بصنع شيء رائع للناس! لذلك نفهم من هذا السياق أن القادة الجيدون يقودون الناس برؤية ضيقة ولا يفكرون بشكل واسع ويركزون على النتائج الفورية دون حساب عواقب قراراتهم ويهتمون معظمهم بأنفسهم فقط حيث لا يفكرون كثيرًا في تنمية الناس و ينسون أن الناس هم من يصنعون قائداً عظيماً! 

في كتاب "القادة يأكلون أخيرًا" للمؤلف سيمون سينك تحدَّث عن سبب وجوب وضع القادة لأتباعهم في المقام الأول حيث يقول أن القادة العظماء يأكلون أخيرًا بمعنى إنهم يعطون الأولوية لنمو الأشخاص على مكاسبهم الشخصية.

 نستنتج هنا أنه يمكن بسهولة استبدال القادة الجيدين لكن القادة العظماء ما زالوا نادرون ولا يمكن الاستغناء عنهم!

٩- يركز القادة العظماء على تنمية الأفراد:

في معظم الحالات، يرغب الناس في الحصول على النتائج التي حصل عليها قائدهم! فيمكن لأي شخص أن يصبح قائداً أو خبيراً لذلك هناك مجال كبير للجميع، ولكن الشرط هو يجب أن يكون لديك بعض الخبرة! ليس عليك أن تكون الأفضل في مجال عملك، ولكن عليك فقط أن تكون أفضل من معظم الناس! هذا كل شئ في تعلم القيادة العظيمة أو اكتسابها، فقد تكون موهوبًا في قيادة الناس فطرياً! وإنه أمر رائع إذا كانت لديك تلك الموهبة منذ الولادة! ولكنك لن تصبح رائعًا إلا بالخبرة والسلوك الصحيح.

ختاماً القادة العظماء نادرون للغاية، ولكن الآن بعد أن أصبح لديك ما يلزم ستصبح واحدًا يوماً ما! ما عليك سوى البدء في التدريب من الآن، ولا تنس أن تكون مرنًا، فالأشياء العظيمة لا تحدث في يوم واحد ، يجب أن تؤمن بهدفك وتعرضه لفريقك و اجعلهم يثقون بك وابحث عن القيمة في ذلك!