أهمية الشركات الناشئة في إزدهار الإقتصاد

Sep 03, 2022

الشركات الناشئة

في عصرنا الحالي ومع تسارع التطور التكنولوجي والإنترنت، أصبح الاقتصاد القوي في أي بلد قائمًا على الابتكار! تساهم هذه الأفكار الجديدة في حل مشاكل الناس في حياتهم اليومية، لذلك أصبحت الشركة الناشئة أحد أهم العناصر في إنشاء وتطوير المنتجات والخدمات الجديدة التي تحتاجها الأسواق باستمرار. فالشركة الناشئة, هي شركة حديثة تبتكر وتطور الخدمات والمنتجات الأساسية بقدرات مالية محدودة. غالبًا ما تساهم هذه المنتجات في حل المشكلات البشرية على المستويين المحلي والعالمي، كما أنها تلبي حاجة السوق للحصول على هذه المنتجات لتسويقها والوصول إلى المحتاجين.

عندما يتعلق الأمر بالشركات الناشئة، هناك تصور عام هو أنها يجب أن تكون في دولة متقدمة حيث تتوفر جميع الموارد! لكن في الحقيقة هذا خاطئ! يمكن للشركات الناشئة أن تبدأ في أي مكان وأي زمان، وغالبًا ما تكون في البلدان ذات الاحتياجات الأكبر, لأنها تقدم أكبر الفرص.

 لذلك نشأت العديد من الشركات الناشئة المذهلة في البلدان والدول المختلفة، والبلدان غير المعتادة على ريادة الأعمال.

كما أنشأت العديد من الأعمالً الجيدة في السوق العالمية.

 

دور الشركات الناشئة في الازدهار الاقتصادي:

الازدهار الاقتصادي

الشركات الناشئة هي شركات جديدة تجلب ابتكارات ومنتجات جديدة في المجتمع، لذلك تعتبر الشركات الناشئة مهمة جدًا في الاقتصاد وازدهاره لأنها تلعب أدوارًا مهمة في تطوير اقتصاد أي مجتمع او دولة تقع فيها.

قد تكون الشركات الناشئة شركات صغيرة، ولكن يمكنها أن تلعب دورًا مهمًا وكبيراً في النمو الاقتصادي، لذلك في هذه المدونة سنذكر أهم ما قد تساهم به هذه الشركات الناشئة:

١- مراكز الابتكار وفرص العمل!

تخلق الشركات الناشئة وظائف مما يعني المزيد من فرص العمل والمزيد من التوظيف مما يعني تحسين الاقتصاد. وتحسين أنماط التوظيف مما يوفر فرص عمل أكثر لكل من المهنيين ذوي الخبرة والشباب، بالإضافة أن الشركات "عالية النمو" هي شركات تضيف وظائف و فرص عمل بمعدل 25٪. لذلك دون الشركات الناشئة، لن يكون هناك نمو صافٍ للوظائف في الاقتصاد هذه الأيام.

تمتلك الشركات الناشئة أيضًا تغييرًا مباشرًا في المدن التي توجد بها، بمعنى إذا تواجدت في مدن كبيرة فإنهم يجلبون ثروة وتدفقًا كبيرًا من الخريجين والمهنيين ذوي الخبرة من مواقع أخرى الذين يبحثون عن فرص عمل أفضل.

تحتاج الشركات الناشئة إلى أشخاص يساعدون في جعل شؤون الشركة عملية. لذلك تتكون كل منظمة من مجموعة من الأشخاص الذين يؤمنون برؤية ورسالة المنظمة ويفهمونها ويعملون معها، بدون الناس لا يمكن لأي منظمة أن تعمل! فعندما تفتح الشركات الناشئة مؤسستها، فإنها تفتح أيضًا فرص عمل للباحثين عن فرص عمل، وهذا يساعد على تقليل معدل البطالة ، ويساعد بدوره في تعزيز الاقتصاد أيضًا لأنه عندما يعمل الناس بأجر، يمكن للاقتصاد أن يزدهر أيضًا.

 يُظهر المرصد العالمي لريادة الأعمال أن رواد الأعمال الذين يتمتعون بإمكانيات عالية يخلقون وظائف أكثر بثلاث مرات من رائد الأعمال الذي يتمتع بإمكانيات متوسطة وخمسة عشر مرة أكثر من رجال الأعمال ذوي الإمكانات المنخفضة. يخلق رواد الأعمال ذوو الإمكانات العالية المزيد من الوظائف بسبب تصميمهم وابتكاراتهم العالية وحقيقة أنهم قادرون على رؤية احتياج أو ثغرة في السوق والاستفادة منها.

٢- زيادة معدلات الصناعة في المدن الغير متطورة وبقية البلاد بسبب الشركات الناشئة!

تعمل الشركات الناشئة على تعزيز الاقتصاد من خلال التكنولوجيا الثورية وإنشاء صناعات جديدة بمرور الوقت. عندما تصبح هذه الشركات الناشئة عامة، فإنها تصبح حقًا محركات لكسب المال ليس فقط للمالكين ولكن أيضًا للموظفين والمساهمين لذلك تساهم الشركات الناشئة أيضًا في تغيير صورة البلد.

٣- التكنولوجيا المتقدمة:

من المرجح أن تستثمر الشركات القديمة أو الشركات القائمة في البحث والتطوير في التقنيات الحالية والابتكار التدريجي، بينما تركز الشركات الناشئة بشكل أكبر على التقنيات الجديدة والابتكارات المتطورة الحالية.

خالية من بيروقراطية الشركات متعددة الطبقات، لأن الشركات الناشئة أكثر مرونة وقدرة على بناء فكرة في منتج وتحسينها بناءً على طلب المستهلك من خلال اتخاذ القرار بشكل أسرع وتحفز رهاناتها الكبيرة موظفيها بشدة على القيام بكل ما يلزم لتحقيق النجاح.

غالبًا ما تستحوذ الشركات العملاقة مثل Google و Microsoft على شركات ناشئة وتستخدم حجمها وقنوات توزيعها لتحسين الابتكار وزيادة مبيعاتها.

٤- فتح أسواق جديدة:

تنشئ الشركات الناشئة أسواقًا جديدة أو تحوّل الأسواق القديمة تمامًا من خلال تقديم منتجات تغير العالم. كانت الشركات العملاقة اليوم مثل Apple وFacebook وGoogle ذات يوم شركات صغيرة، ولكنها طموحة! غالبًا ما تخلق التقنيات الجديدة فرصًا جديدة تستفيد منها الشركات الناشئة ثم تخلق الشركات الناشئة قيمة هائلة على الشركات الكبيرة، مما يلهم المنافسة ويزدهر الاقتصاد ويتطور.

٥- تنمية القدرة على صنع شيء من لا شيء:

بعض الناس لديهم القدرة على تكوين شيء ما من لا شيء على الإطلاق، ربما لديك فكرة في رأسك تريد تحقيقها. من المفترض أن هذه الأفكار موجوده على بعض الأوراق أو ملف في كمبيوترك أو حتى هاتفك في الوقت الحالي، ولكن في النهاية ، ستصبح حقيقة. هناك فرصة جيدة أنه شيء قد يؤثر على عدد من الأفراد في الحي, المدينة, المنطقة أو البلد…حتى حول العالم! لكن هذا شيء لم يكن باستطاعة الكثيرين تحقيقه أو لم يكن بوسعهم تحقيقه، حتى قبل 20 عامًا. لكن هذا لا يعني أنه لا ينبغي على المرء أن يحاول، حالياً يعلمنا الفشل أكثر مما يستطيع النجاح في أي وقت مضى. ومع ذلك، من الأسهل أن نبدأ شيئًا جديدًا في هذه الأيام نظرًا لمستوى التكنولوجيا و سرعة الوصول إلى الإنترنت والمعلومات المتوفرة لدينا الآن.

٦- قوة اقتصادية دافعة وقدرة تنافسية جديدة:

يوفر نظام الأعمال الخاص بالشركة الناشئة والذي يعتمد على النمو والسرعة في الوصول إلى الأسواق المحلية و ربما العالمية سريعا، قدرة تنافسية كبيرة لاقتصاد هذا البلد أو غيره. وهذا يؤدي إلى دعم الاقتصاد لجعله أكثر صحة وأكثر قدرة على تلبية احتياجات الأفراد والقطاعات التشغيلية المختلفة.

الشركات الناشئة هي محركات للنمو لتجنب الركود الاقتصادي، لذلك يجب البحث عن طرق لتعزيز المنافسة ومساعدة رواد الأعمال. تحتاج المدن إلى تعزيز البرامج التي تشجع ريادة الأعمال، فإنه أمر بالغ الأهمية للنمو على المستويين المحلي والعالمي ,إزالة الحواجز وتسهيل الاتصالات و تمكين الشركات الناشئة منبع القوة!

ختاماً، تساهم الشركات الناشئة في كثير من الجوانب في دعم الاقتصاد وازدهاره، و تطوره يجلب العديد من المزايا في الأبعاد الإقليمية و المحلية و العالمية، والتي بدورها مستقبلاً قد تصبح منشآت صغيرة و متوسطة، و بالغالب هذه المنشآت لا تدعمها البنوك عندما يتعلق الأمر بالسيولة المادية لذلك يوجد قطاع التقنية المالية و شركاته مثل ثمار و غيرها حيث تقوم بدعم هذه المنشآت حين يتعلق الأمر بالتمويل.